Friday, September 28, 2007

قصاقيص

hubby sent the family this clip accompanied by the following comment

You gals are worthless without us guys…

video

and I say Kuwaiti shows are worthless

period

هذه "نمونة" من مسلسل عرس الدم والذي يرفع ضغط الدم

ما كان من باب أولى منع هذا المسلسل لأسباب صحية بدل العداء للمسلسلات الأخرى بحجة الطائفية والعادات والتقاليد والممثل اليهودي؟؟

والشيئ بالشيئ يذكر

بينما نحن "نقصقص" برامجنا

هذا موقف المملكة العربية السعودية

وعلى طاري "القصقصة"، ألا يجب قصقصة برامج وكتابات د.محمد العوضي؟

هذا مثال

غير برنامجه قبل الافطار الممتلئ بالشتائم والصراخ

يعني كلامه أبداً ما يناسب عاداتنا وتقاليدنا

:)

وأخيراً

يبدو أنني سأقاطع التشريب

لم تعد معدتي تحتمل الخبز المغمس بالأمرقة

وسلامتكم

Sunday, September 16, 2007

حب وحرب وارهاب



I am currently reading a dear friend's recommendation titled


by Erich Fromm

I give you this quotation...an idea to think about


"they (people who claim to be in love) take the intensity of the infatuation, this being 'crazy' about each other, for proof of the intensity of their love, while it may only proof the degree of their proceeding lonliness"


what do you think?
---------------------------------------------------------------------------------
الحزن كان عميقاً عندما "شبت" بين فتح وحماس
الوضع صار مضحكاً بأسى عندما شبت داخل حماس نفسها
الجماعة بوصلتهم ضايعة
------------------------------------------------------------------------------------
حصاد اليوم
مافي مرة
مخترع اسلامي
أو
عازف روك اسلامي
؟؟
--------------------------------------------------------------------------------------
المساء والسهرة
------
تقيم مجموعة من السيدات الكويتيات حفل تكريم للوزيرة السابقة الدكتورة معصومة مبارك
وذلك في يوم الخميس الموافق 20 سبتمبر
الساعة 8:30 مساءاً
في جمعية المحامين
الدعوة رجالية -نسائية
-------------------------------
وتقيم مظلة العمل الكويتي (معك) غبقة رمضانية
يوم الخميس الموافق 20 سبتمبر
الساعة 8:30 مساءاً
في فندق ساس
حياكم الله

Wednesday, September 12, 2007

سنتنتنضن ازاعة الكويت الى ازاعة طالبان


وهكذا يستمر مسلسل المنع الرمضاني

تابعونا على صفحات الجرايد





بين عصرين...يسيئ للعادات والتقاليد الكويتية




ولو ان المسلسلات الكويتية في معظمها مؤخراً ما تستاهل ولا حتى بوست مغمور

الا أن المنع ليس هو الحل

والإحالة للنيابة فضيحة

لعنة الله على قانون المطبوعات والنشر

بامكان تلفزيون الكويت ألا يتعاقد مع المنتجين ويرفض أعمالهم، ولكن ليس من حق حكومتنا أن "تتوسط" لإنهاء تعاقد ومنع عرض مع قناة غير محلية



---------------------------------------------------------------------------------------


وبعد السؤال وتقصي الحقائق حول موضوع الفتوى والتشريع

نشكر السيد الحلم الجميل على توضيحه للخطأ الذي ورد في البوست السابق

أنا خلطت بين ادارة الافتاء في وزارة الأوقاف وبين ادارة الفتوى والتشريع في العدل
والموضوع ما فيه فتوى
:)
تعديل على التعديل
الفتوى والتشريع تابعة لمجلس الوزراء وليس وزارة العدل
شكراً مرة اخرى للحلم الجميل
وأعتذر للمحامية التي اتصلت وسألتها، المسكينة ربطت الفتوى والتشريع بمجلس الوزراء وقدمت المعلومة صحيحة
لكن يبدو أن المسألة مو ماشية معاي
وعليه أطالب بالغاء الفتوى والتشريع منعا للحرج
:)

Sunday, September 09, 2007

للصبر آخر

يا طول عذابي واشتياقي
ما بين بعادك والتلاقي
ياما غالبت النوم وشكيت
من طول غيابك عن عيني
أقول لقلبي الوجد ده ليه
ما دام ح يعطف ويجيني
تتحقق الأحلام
أحمد رامي

وسلامتك يا سمو الرئيس
------------------------------------------------------------------------------------------


العقل والمنطق والخبرة الاقتصادية وحسبة الميزانية كلها أمور ثانوية
عند تحديث اسطول عالمي للطيران
أول شيء نحتاجه
sure, get us a fatwa and "earn our trust"
------------------------------------------------------------------------------------------
من حوارات مسلسل للخطايا ثمن
لا أرى طائفية هنا، فاتني شي في الموضوع؟؟
أعتقد أن المسلسل ينتقد الممارسات الخاطئة وليس المذهب
ولو اني غاسلة ايدي من كل مسلسلات رمضان
مافيها الا ضرب وبكاء في أروقة مستشفى الراشد
:)
تحيا المسلسلات السورية

Monday, September 03, 2007

لله...خبر مفرح يا ناس


قبرص جزيرة رائعة لكن، لدهشتي، روعتها لم تكن في شواطئها

الشواطئ كانت صخرية، ولم تكن هناك مناظر طبيعية خلابة، الا أن مدنها لها طابع حيوي خاص

كل الناس في كل الأماكن وفي كل الأوقات يلبسون لباس البحر ويتنزهون بتكاسل تصييفي، حتى في أماكن عملهم
هذه الفيلا الصغيرة التي أجرناها على البحر مباشرة
:)

هذه صور من غوصة في مياه قبرص

غصنا على حطام سفينة زنوبيا والتي تحطمت قرب شواطئ قبرص في 1980

السفينة ضخمة، بحجم التايتانك تقريباً، وكانت هذه رحلتها الأولى

تظهر في الصورة الأولى لقطة لشاحنة كانت على متنها وقت تحطمها

وهذه أنا خلف أحد مراوحها الضخمة

وهذه ياسمينة على الشاطئ...موديلينج

والله يسلمكم، منذ عودتي وأنا أسمع أخبار تعسة

خيانة زوجية، طلاق قريب، مشاكل حضانة بين والدين مطلقين

هذا غير أن والدي، صديقي وحبيبي، سقط متعباً بعد رحلة شاقة الى باكستان، وتركنا مرعوبين ومتحلقين حوله في مستشفى مبارك

الحمدلله، هو بخير وعافية الآن

وعلى المستوى المحلي

استقالة معصومة مبارك

اعتقال جاسم وبشار

ماكو كهربا

اكو الطبطبائي وخضير العنزي والمسلم

والأخ فخور بالاتحاد العالمي لقبائل الرشايدة

وحل المجلس على طريف

وعلى المستوى الاقليمي

مصائب لبنانية

مصائب عراقية

و....شوارع رجالية/نسائية في السعودية؟؟

والقائمة تطول

أما على المستوى العالمي، فكل شي تمام، مو؟؟

----------------------------------------------------------------------------------------

مساهمة منا في مخالفة قانون المطبوعات

ونكاية بالرقابة أياً كانت

اليكم مقال جديد لأحمد الصراف رفضت القبس نشره

والحقيقة السبب غير واضح أبداً، تشوفون مشكلة في المقال؟؟

مصرف إسلامي وموبايل فنلندي
لا يجوز، لا ذوقا ولا منطقا، اللجوء لجهة استشارية أو فقهية دينية بالذات، ومن ثم اختيار ما يناسب السائل من أجوبتها ورفض أخرى لعدم اتفاقها مع المصلحة الشخصية.
عندما فتح "البنك البريطاني في إيران والشرق الأوسط"، هكذا كان اسمه قبل أن يتغير إلى البنك البريطاني للشرق الأوسط، أبوابة في الكويت قبل أكثر من 75 عاما، كان الكثيرون، وبموجب فتاوى دينية رصينة، يحبذون إيداع الفائض من أموالهم لديه في حسابات توفير. وكانت الفائدة على هذه الحسابات معروفة ومتفق عليها منذ اليوم الأول، ولم يقف أحد ويفتي بحرمتها، بل العكس كان هو السائد، فآراء رجال الدين كانت تحث المواطنين، أو فئة كبيرة منهم على الأقل، على إيداع أموالهم في ذلك البنك وأخذ فوائد عليها، لأن في ذلك "استنزاف" لقدرات البنك المالية، والمملوك لجهات غير مسلمة!!
لم يتغير الأمر كثيرا بعد فتح أول مصرف كويتي أبوابه في العام 1952، حيث فضل عدد من المواطنين حفظ الفائض من أموالهم في حسابات ادخار لدى البريطاني، والتعامل، تجاريا بالذات، وبقروض وتسهيلات مع الوطني.
استمر الحال لبضع سنوات قبل أن يستقر الأمر على صحة وسلامة التعامل بطريقة "طبيعية" مع المصرفين، ومع ما تم تأسيسه منها بعد ذلك. ثم مرت سنوات قبل أن تأتي جهات كان من صالحها الترويج لقاعدة حرمة التعامل مع البنوك التجارية العادية وحرمه الاتفاق على أخذ فوائد على الودائع وحرمة دفع فوائد على القروض والحسابات الجارية المدينة، وأن من الأفضل أن تكون معاملات الناس مع البنك مبنية على نظام المرابحة، بيعا وشراء!!
فإن أراد تاجر تمويلا لشراء بضاعة من الخارج مثلا، أو امتلاك سيارة بنظام الأقساط، فإن البنك، الذي سمي، تجاوزا بالإسلامي، يرفض تحديد نسبة فائدة على هذه العمليات، ويفضل بدلا من ذلك فكرة قيامه بشراء البضاعة من المصنع أو البائع، نيابة عن التاجر العميل، ومن ثم بيعها لهم، بعد إضافة نسبة من الربح على العملية، وسمي ذلك ب"المرابحة"!! مع العلم أن الربح الذي يضيفه المصرف "الإسلامي" لا يختلف في نسبته عن نسبة الفائدة التي يستوفيها البنك العادي (!!!).
بعد فترة أخذ عملاء المصرف المسمى بالإسلامي بالتذمر من صعوبة حصولهم على تعويضات مناسبة في حال قيامهم بسداد ما بذمتهم من ديون قبل تاريخ استحقاقها بفترة، وذلك لأن المصرف الإسلامي مول العميل بموجب عقد شراء وبيع، ولم يقم بإقراضه مبلغا محددا، وبالتالي ليس في هذا النوع من التعامل رد لجزء من الربح!! ولكن، وخوفا من مغبة فقد عملائهم، قامت هذه المصارف أو الجهات التي تتمسح بالإسلام وتتغطي به، وبمكيافيلية واضحة، بإدخال نظام "التوريق"!! وهو نظام يسمح لها بإعادة جزء من الأرباح، أو الفائدة، للمدين أو المشتري إن قام هو بسداد ما عليه قبل الاستحقاق!!
من الواضح أن الفتاوى المعلبة جاهزة عند الطلب، وعند وجود فرصة للاستفادة منها ماديا. فأين كان نظام المرابحة في الفترة من ثلاثينيات القرن الماضي وحتى سبعينياته؟ وأين كان نظام التوريق من سبعينيات القرن الماضي وحتى بداية القرن الحالي؟
نعود لما ورد في المقدمة ونتساءل عن سبب إصرار البعض على الاستشهاد بفتاوى الأزهر ومفتي مصر عندما تتناسب وتتطابق هذه الفتاوى ومصالحهم، وفي جانب آخر يرفضوا قبول فتاوى أخرى من نفس المصادر متى ما تعارضت مع مصالحهم المالية، أو الشخصية؟ فشيخ الأزهر أعلن أكثر من مرة، كما أعلن من بعده مفتي مصر، بأن التعامل مع البنوك التقليدية بمعدل فائدة محدد مسبقا حلال وغير محرم، بل وهو الأساس!! فهل سيفيق البعض من هذا الوهم الذي يصر على العيش فيه؟ لا طبعا!! فشعب يؤمن في غالبيته بأن بإمكانه التخلص من الحسد وشر العين عن طريق الاتصال بمدع من خلال "موبايل فنلندي" لا يمكن أن يفيق من سباته، أو يعرف مصلحته!!.
أحمد الصراف
14/8/2007